بيانات الاتصال في حالات الطوارئ للرعايا ىالأمريكيين

يتعينّ على الرعايا الأمريكيين في ليبيا الذين هم بحاجة إلى المساعدة الطارئة الاتصال بالسفارة الأمريكية في تونس العاصمة، (الجمهورية التونسية):

الهاتف: 107000 -71-216 + ، اضغط (0) واطلب القسم القنصلي. (يوميا من الساعة 8 صباحا إلى 5 مساءا بالتوقيت المحلي)

بالنسبة لحالات الطوارئ بعد ساعات العمل: 575409 -58_216+ أو 107000-71-216 +، اضغط (0) واطلب الموظف المناوب بمكتب ليبيا الخارجي:

البريد الإلكتروني: LibyaACS@state.gov

كما يمكن توجيه الاستفسارات المتعلقة بالرعايا الأمريكيين في ليبيا إلى مكتب خدمات المواطنين في الخارج التابع لوزارة الخارجية. يمكن للمتصلين في الولايات المتحدة وكندا الاتصال على الرقم المجاني: 4074747 – 888-1 . ويمكن للمتصلين من خارج الولايات المتحدة وكندا الاتصال على الرقم: 5014444-202-1

تحذير السفر – ليبيا

دور السفارة خلال الأزمات

تتوقف الإجراءات التي نتخذها على طبيعة الأزمة. وفي بعض الحالات، قد نحتاج فقط إلى تقديم معلومات عن الظروف في البلد، مثل التحذير من مناطق االاضطرابات وكيفية ومكان الحصول على المساعدة وغيرها من النصائح المفيدة الأخرى. وفي الحالات الأكثر خطورة، قد نوصي بأن يغادر الرعايا الأمريكيون البلد الأجنبي، وفي حالة عدم توفر النقل التجاري، تقديم المساعدة لتسيهل مغادرتهم، حسبما تسمح به مواردنا.

وتعتبر الرحلات التجارية أو النقل المنتظم دائما الخيار الأفضل عندما تكون الاتصالات المحلية والبنية التحتية للنقل سليمة وتعمل بشكل طبيعي، حتى لو نصحنا جميع الرعايا الأمريكيين بالمغادرة. ونكرس جهودنا لإبقاء الجالية الأمريكية على علم بالتطورات وخيارات السفر.

ولا تزال السفارة الأمريكية في طرابلس مغلقة. وبالتالي، فإنّ وزارة الخارجية لديها قدرة محدودة للغاية لمساعدة الرعايا الأميركيين في ليبيا.

تسجيل المسافرين

نشجّع جميع الرعايا الأمريكيين المسافرين إلى الخارج، وخاصة المواطنين الذين يخططون للبقاء خارج البلاد لفترة طويلة من الزمن، التسجيل في برنامج “سمارت ترافلر أنرولمنت” (STEP) على الموقع:  http://travelregistration.state.gov و من المهم أن تبقي بيانات الاتصال الخاصة بك مُحيّنة  حتى نتمكن من إعلامك أو الاتصال بالشخص الذي تحدده في حالات الطوارئ لإبلاغه بالتطورات وتوفير معلومات قيمة. كما يجب التأكد من متابعة موقعنا على الانترنت: http://travel.state.gov ، للحصول على آخر التحديثات، حيث أنّ هذا الموقع هو أداتنا الرئيسية لنشر المعلومات الهامة خلال الأزمة. كما أنّ صفحتنا على الفيسبوك مصدر جيد للمعلومات. ونرجو من رعايانا أن يبقوا مطمئننين أنه في حال حدوث أزمة، سوف نستخدم جميع وسائل الاتصال المتاحة لنا بما في ذلك الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعية والتلفزيون والإذاعة لإبقاءهم على اطلاع بآخر التطورات.