عضو مجلس العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، الرئيس، بيان مشترك لدعم الانتخابات الديمقراطية في ليبيا

واشنطن – أصدر السناتور الأمريكي جيم ريش (جمهوري عن ولاية أيداهو) وبوب مينينديز (ديمقراطي من نيوجيرسي)، العضو البارز ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، اليوم البيان التالي لدعم الانتخابات الديمقراطية في ليبيا:
“نحن ندعم بقوة الجهود المستمرة التي يبذلها المندوبون الليبيون في جنيف لخلق إطار دستوري جديد للانتخابات الديمقراطية في ديسمبر. وهذا يمثل فرصة تاريخية لليبيين لإنهاء دوامة العنف والفوضى التي عصفت ببلدهم على مدى العقد الماضي. نحث أعضاء منتدى الحوار السياسي الليبي على تجاوز خلافاتهم والموافقة على خطة لجميع الليبيين لانتخاب حكومة دائمة تعطي الأولوية لحقوقهم في العيش بسلام وكرامة وتكافؤ الفرص.
بينما تشجعنا آفاق المستقبل، فإننا لا نزال نشعر بالقلق إزاء التحديات المستمرة، وهي وجود المقاتلين الأجانب، والتي لا تقوض سيادة ليبيا وأمنها فحسب، بل تقوض أيضًا الاستقرار الإقليمي. يجب على هذه القوات، بما في ذلك تلك التابعة لمجموعة فاغنر الروسية والمرتزقة السوريين المدعومين من تركيا، مغادرة ليبيا على الفور، وفقًا لاتفاق السلام لعام 2020. علاوة على ذلك، نشجع جميع الأطراف ذات الصلة على تنفيذ اتفاقية ميزانية مسؤولة تسمح لحكومة الوحدة الوطنية بتقديم خدمات أساسية بشكل أفضل في جميع أنحاء ليبيا وإعداد البلاد للانتخابات. نحن ندعم أولئك الذين يعملون لإنجاز هذه المهام من أجل مستقبل جميع الليبيين.”