تحذير من السفر إلى ليبيا

تحذر وزارة الخارجية الأمريكية المواطنين الأمريكيين من السفر إلى ليبيا وتوصي المواطنين الأمريكيين المتواجدين فى ليبيا حاليا بمغادرة البلاد فورا.

في يوم 26 يوليو 2014، علقت السفارة الأمريكية جميع عملياتها في ليبيا ونقلت موظفيها إلى خارج البلاد بسبب العنف المستمر بين الميليشيات الليبية في المنطقة المجاورة مباشرة للسفارة. ولا تزال السفارة الأمرلايكية مغلقة، ولا تزال الحالة الأمنية في ليبيا غير متوقعة وغير مستقرة. ويتعيّن على الرعيايا الأمريكيين المتواجدين في ليبيا وضع خطط طوارئ للحالات الطارئة والتزام اليقظة وتوخي الحيطة والحذر ​​في جميع الأوقات. ويُلغي هذا تحذير السفر هذا تحذير السفر الصادر في 9 يوينو 2016 ويحل محلّه.

في 26 يوليو 2014 علّقت السفارة الأمريكية عملياتها في ليبيا. ولا تمتلك وزارة الخارجية سوى قدرات محدودة لمساعدة الرعايا الأمريكيين لمتواجدين في ليبيا.

يرجى توجيه أي استفسارات بشأن مواطني الولايات المتحدة في ليبيا إلى الرابط: LibyaACS@state.gov

ويمكن للمتصلين من الولايات المتحدة وكندا الاتصال بالرقم المجاني: (4747-407-888-1). ويمكن

للمتصلين من خارج الولايات المتحدة وكندا الاتصال على الرقم: (4444-501-201-1).

وذكرت الإنذارات الأخيرة المتعلقة بالأعمال الإرهابية فى العالم، بما فى ذلك تحذير وزارة الخارجية فى جميع أنحاء العالم، أنّ الجماعات المتطرفة تواصل التخطيط لهجمات إرهابية ضد المصالح الأمريكية فى منطقة الشرق الأوسط بما في ذلك ليبيا.

شهدت طرابلس وغيرها من المدن اقتتالا بين الجماعات المسلحة والقوات الحكومية فضلا عن الهجمات الإرهابية.

وقد وقعت الفنادق التى يرتادها الغربيون فى مناطق تبادل إطلاق النار. وتبقى نقاط التفتيش التي تسيطر عليها الميليشيات شائعة. وتقوم الميليشيات أحيانا باحتجاز المسافرين لأسباب تعسفيّة ولا تمتنحهم فرصة الاتصال بمحام أو محاكمة قانونية، كما لا تسمح للمحتجزين بإبلاغ الآخرين عن وضعهم. ويجب على الرعايا الأمريكيين أن يحملوا معهم دوما ما يثُبت جنسيتهم ووضعهم من حيث تأشيرة الهجرة أو الإقامة، ولكن ينبغي أيضا أن يعلموا أنّ تلك الوثائق لن تضمن لهم المعاملة الحسنة والعادلة. ولا تمتلك وزارة الخارجية سوى قدرات محدوجة لمساعدة الرعايا الأمريكيين المحتجزين في ليبيا.

تظلّ معظم المطارات الدولية مغلقة، والرحلات الجوية من المطارات التي تشتغل متقطعة ويمكن إلغاؤها دون سابق إنذار. وفي 23 ديسمبر 2016 تمّ اختطاف طائرة كانت في رحلة من سبها إلى طرابلس وحوّلت وجهتها إلى مالطا على يد مسلحين هدّدوا بتفجيرها. وتشعر الولايات المتحدة بقلق بالغ إزاء استهداف النقل التجاري في ليبيا. وتحظر الحكومة الأمريكية رحلات الطيران التجارى الأمريكية داخل المجال الجوى الليبى. وبسبب المخاطر المحدقة بعمليات الطيران التجاري داخل أو قرب ليبيا، أصدرت إدارة الطيران الفدرالية (FAA) لائحة خاصة بالطيران الفدرالي. ولمزيد المعلومات بشأن الإرشادات والتحذيرات (الحظر) الصادرة عن إدارة الطيران الفدرالية بشأن الطيران المدني الأمريكي، يتعيّن على الرعايا الأمريكيين الاطلاع على كل التنبيهات والتحذيرات والإرشادات والقيود الصادرة عن إدارة الطيران الفدرالية.

علاوة على ذلك، يُمكن أيضا إغلاق الموانئ والطرق بدون سابق إنذار. إنّ تصعيد العنف في ليبيا ضد المصالح التجارية المدنية يثير مخاوف خطيرة بشأن سلامة السفن البحرية وأطقمها. وقد أعلن الجيش الوطني الليبي في 7 يناير 2015 أنّه يتعيّن على جميع السفن في المياه الإقليمية الليبية الحصول على موافقة الجيش للعبور، وعقب تفجير ناقلة نفط تديرها اليونان في 4 يناير 2015 والذي أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الطاقم بالقرب من مدينة درنة، ليبيا، ننصح السّفن بالإبحار بحذر شديد عند الاقتراب من جميع الموانئ النفطية والموانئ الليبية التجارية. كما يجب على البحارة الذين يعتزمون السفر إلى ليبيا الاطلاع على الإرشادات والتحذيرات البحرية الأمريكية. ويمكن الطلاع على تحديثات تلك الإرشادات والتحذيرات على الموقع الرسمي لخفر السواحل الأمريكية وموقع التحذيرات الموجهة للبحارة والمذاعة على موقع (NGA) (اختر Broadcast Warnings).

ولا تزال الأنشطة المتطرفة العنيفة مرتفعة في ليبيا، كما وجّهت الجماعات المتطرفة العنيفة في ليبيا عدّة تهديدات محددة ضد مسؤولي الحكومة الأمريكية والرعايا الأمريكيين والمصالح الأمريكية. وقد تشمل التهديدات ضد الرعايا الأمريكيين القتل والخطف. وقد أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن تفجير سياتين مفخختين في طرابلس في سبتمبر 2016.

يجب على مواطني الولايات المتحدة تجنب مناطق المظاهرات وتوخي الحذر إذا ما اقتربوا من أي تجمعات أو احتجاجات أو مظاهرات حاشدة، علما بأنّ حتى المظاهرات التي تهدف إلى أن تكون سلمية يمكن أن تنقلب إلى مواجهات عنيفة. وتبقة معدلات الجريمة عالية في ليبيا بما في ذلك امخاطر الخطف لطلب الفدية.

إذا كان اسفركم في الصحراء والمناطق الحدودية في ليبيا ضروري للغاية، يُرجى توخي الحذر والامتثال للوائح المحلية. ولا تزال المنظمات الإرهابية، بما فيها الجماعات التابعة لتنظيمي داعش والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، تهدّد المنطقة. وقد وقعت هجمات إرهابية مؤخرا فى المنطقة الحدودية حيث قام المتطرفون باختطاف رعايا غربيين. ويرجى الاطلاع على تحذيرات السفر والتنبيهات المتعلقة بالبلدان المجاورة: الجزائر وتونس وتشاد والنيجر والسودان.

للمزيد من المعلومات:

  • انظرموقعوزارةالخارجيةعلىشبكةالإنترنت (State Department’s travel website) للاطلاع على التحذيرات في جميع أنحاء العالم (Worldwide Caution) وتحذيرات السفر (Travel Warnings)، وتنبيهات السفر (Travel Alerts)، ومعلومات محدّدة عن ليبيا (Specific Information for Libya).
  • يرجىالتسجيلفيبرنامجتسجيلالمسافرالذكي (Smart Traveler Enrollment Program) لتلقي الإرشادات الأمنية وتسهيل تحديد مكانكم في حالة الطوارئ.
  • كماأنّخدماتالهاتفالخلويغيرموثوقةفيليبيا،ويمكنأيضاإجراءمكالماتالطوارئمنخلالوزارةالخارجيةعلىالرقمالمجاني: (4747-407-888-1) فيالولاياتالمتحدةوكنداأو (4444-501-202-1) منبلدانأخرى.