بيان مشترك حول ليبيا من سفراء والقائمين بأعمال فرنسا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة

السفراء والقائمين بأعمال سفارات فرنسا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة في ليبيا، يشعرون بقلق عميق تجاه النزاعات المُسلحة الأخيرة في طرابلس وما حولها، والتي تزعزع الاستقرار وتعرض حياة المدنيين الأبرياء للخطر. إن أي محاولات لتقويض أمن ليبيا غير مقبولة وتُخالف تماماً رغبات الشعب الليبي. المجتمع الدولي يُراقب الوضع عن كثب، ونحن نُحذِّر بشدة من أي تصعيد آخر ونطالب جميع الأطراف بالعمل معاً في ضبط النفس واستعادة الهدوء والانخراط في الحوار السلمي.

نُؤكد من جديد دعمنا للمُمثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، الدكتور غسان سلامة، أثناء عمله على تسهيل الحوار لدعم ليبيا موحدة وآمنة ومزدهرة. إن محاولة تنفيذ الأهداف السياسية من خلال العنف لن يؤدي إلا إلى تفاقم معاناة الشعب الليبي ويُهدد الاستقرار على نطاق واسع. أولئك الذين يقوضون سلام ليبيا وأمنها واستقرارها سوف يخضعون للمساءلة.