بيان مشترك حول ليبيا من قبل سفراء الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية

في ظلّ أعمال العنف الأخيرة الجارية في جنوب ليبيا، وبما في ذلك تلك التي حدثت بالقرب من قاعدة تمنهنت الجوية، والتي تنذر بالتصعيد إلى صراع متجدّد؛

وأخذا في الاعتبار قرارات مجلس الأمن الأممي ذات الصلة، بما في ذلك قراراته رقم 2213 و 2259 و 2278؛

وإذ نعرب مجدّدا عن تصميمنا على دعم تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي من أجل تخفيف معاناة الشعب الليبي، وعن قلقنا البالغ إزاء التهديد الإرهابي في ليبيا؛

فإنّنا نؤكد على أنّ هناك فرقا بين أعمال مكافحة التهديد الإرهابي والأعمال التي يمكن أن تؤدّي إلى مزيد من تدهور الأوضاع في ليبيا، وعليه ندعو (كافة الأطراف) إلى تخفيف التصعيد بشكل كامل على أساس حوار

سياسي موسّع وشامل وتجنّب القيام بالأعمال الاستفزازية.