مجموعة العمل الاقتصادي الخاصة بليبيا تكرر دعمها الكامل للمؤسسة الوطنية للنفط في رفع القوة القاهرة على الصعيد الوطني

في إطار عملية برلين الجارية، اجتمع خبراء مجموعة العمل الاقتصادي التابعة للجنة المتابعة الدولية بشأن ليبيا في 6 يوليو عبر دوائر الفيديو المغلقة، بحضور الممثلة الخاصة بالنيابة للأمين العام ستيفاني ويليامز ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، لتأكيد دعمها الكامل للمؤسسة الوطنية للنفط وهي ترفع القوة القاهرة على الصعيد الوطني وتستأنف عملها الحيوي نيابة عن جميع الليبيين. وقد تمّت استضافت مجموعة العمل من طرف كلّ من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وسفارة الولايات المتحدة، ووفود مصر والاتحاد الأوروبي، بحضور ممثلين عن فرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وسويسرا، وتركيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة، وكذلك الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية.

ورحب فريق العمل بالعرض الذي قدّمه رئيس المؤسسة صنع الله بشأن الخطوات الفنية لاستعادة عمليات المؤسسة الوطنية للنفط، ومنع المزيد من تدهور البنية التحتية الحيوية، وضمان سلامة موظفي ومرافق المؤسسة الوطنية للنفط، وضمان عدم اختلاس الإيرادات، وذلك بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا. ورحّب المشاركون بهذه الرؤية الإيجابية وشجعوا جميع الأطراف الليبية على تسهيل عمليات المؤسسة الوطنية للنفط. إنّ السماح للمؤسسة الوطنية للنفط باستئناف عملها الحيوي، على أساس الشفافية والالتزام الثابت بضمان عدم الاستخدام غير المشروع للإيرادات، سيهيئ الظروف لفهم مشترك بين الليبيين بشأن التوزيع العادل لإيرادات النفط والغاز. وبهذه الروح، دعت مجموعة العمل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى تكثيف عملها من خلال مسار برلين الاقتصادي لدعم مثل هذا التوافق الليبي وتعزيز الشفافية المالية.