رسالة 4 يوليو من القائم بأعمال السفارة بالنيابة ناتالي بيكر

نحتفل اليوم بالذكري 243 لميلاد الولايات المتحدة الأمريكية من خلال رسالة من القائم بأعمال السفارة بالنيابة، ناتالي بيكر، بمناسبة انتهاء فترة عملها بالسفارة الأمريكية لدى ليبيا.

“تعدّ الأعياد الوطنية تقليدًا سنويًا مهمّا لأنّها تتيح لنا الفرصة للتوقف والتأمل في علاقاتنا الثنائية، والتفكير في المكان الذي كنّا فيه، وأين نريد الذهاب، والتأكيد مجدّدا على القيم التي نتشارك فيها.

لقد اكتست فترة عملي بالسفارة الأمريكية لدى ليبيا كنائبة لرئيس البعثة وقائم بالأعمال بالنيابة خلال العامين الماضيين طابعا خاصا بالنسبة لي حيث انخرطت بعمق في ليبيا التي شكّلت جزءا كبيرا من مسيرتي الدبلوماسية.

وما اكتشفته من خلال التحدث إلى الليبيين الذين يمثلون الجماعات المحلية في جميع أنحاء البلاد هو أنّ هناك قدرًا هائلا من الإمكانات في ليبيا – ليس فقط من حيث أهميتها التاريخية أو مواردها الطبيعية أو ثقافتها الغنية أو ديناميتها الاقتصادية، بل مواطنوها الذين يمثلون أهمّ كنوز ليبيا، وخاصة الشباب.

على مدى العامين الماضيين، أتيحت لي الفرصة لتكوين فكرة من شركائنا المحليين وهم يعملون من أجل دفع العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة وتعزيز المصالحة الوطنية والمساعدة في تعزيز المؤسسات الليبية من خلال التدريب وبناء القدرات والمساعدة الفنية.

لقد تشرفت أيضًا بمقابلة العشرات من الطلاب الليبيين الملتزمين واللامعين الذين سافروا إلى الولايات المتحدة ضمن برامج التبادل وعادوا إلى ليبيا، وهم على استعداد لتقديم مساهمات إيجابية في المجتمع.

وفي الختام، أثني على كلّ من ساهم في رسم الطريق إلى الأمام بما يوفر الاستقرار والأمن والازدهار لجميع الليبيين. وشكرا على تفانيك وشراكتكم والتزامكم بتعزيز مستقبل أكثر إشراقا في ليبيا”.