رسالة من الرئيس دونالد جي. ترامب بمناسبة الذكرى الـ66 لاستقلال ليبيا

عزيزي السيد رئيس الوزراء

أرجو أن تتقبلوا منا أطيب التمنيات بمناسبة احتفالكم بالذكرى الـ66 لاستقلال ليبيا المصادف 24 ديسمبر 2017.

اسمحوا لي في هذه المناسبة أن أشدد على أنّ الولايات المتحدة تقف مع الشعب الليبي في سعيكم إلى تخطي إرث أكثر من 40 عاماً من الدكتاتورية وإنشاء مؤسسات شاملة للجميع وتعزيز الاستقرار في جميع أنحاء البلد وحرمان داعش والإرهابيين الآخرين من الملاذ الآمن. وقد كان التوقيع على الاتفاق السياسي الليبي قبل عامين خطوة هامة نحو التغلب على الانقسامات في ليبيا وبناء مستقبل أكثر ازدهاراً للشعب الليبي. ولا يزال الاتفاق هو الإطار الوحيد القابل للتطبيق لإيجاد حل سياسي طوال الفترة الانتقالية.

وتؤكد الولايات المتحدة من جديد على التزامها الراسخ بدعم حكومة الوفاق الوطني وجميع الليبيين الذين يسعون إلى إقامة بلد موحد عن طريق المصالحة السياسية الوطنية. تحتاج ليبيا إلى الوحدة للتغلب على داعش وغيرها من الإرهابيين وتوفير الأمن للشعب الليبي ومعالجة التحديات الاقتصادية والإنسانية الملحة. وستواصل الولايات المتحدة العمل مع ليبيا والأمم المتحدة والشركاء الدوليين لتعزيز مستقبل أكثر استقراراً وأمناً لليبيين جميعاً.

مع خالص التمنيات،
دونالد جي. ترامب