دعم الولايات المتحدة لمنظمة الصحة العالمية لمساعدة السلطات الليبية في التصدي لتهديد وباء فيروس كورونا المستجد

شارك السفير نورلاند في إحاطة إعلامية افتراضية يوم 24 مارس ترأستها إليزابيث هوف، رئيسة منظمة الصحة العالمية في ليبيا، والتي قدمت إلى شركاء الولايات المتحدة المنفذين لمحة عامة عن الجهود الدولية لمساعدة السلطات الصحية الليبية والقادة المحليين في التصدّي للتحديات الراهنة في مجال الصحة العامة وكذلك الاستعداد لمجابهة وباء فيروس كورونا المستجد. وتعمل منظمة الصحة العالمية بشكل وثيق مع المركز الوطني الليبي لمكافحة الأمراض (NCDC) والشركاء الآخرين في جميع أنحاء البلاد لتعزيز وتوسيع الجهود الوطنية لمراقبة الأمراض والكشف عنها وتجهيز عنبار للعزل والأهم من ذلك زيادة الوعي العام بالتدابير الوقائية، بما في ذلك غسل اليدين بشكل متكرّر والمحافظة على المسافات اللازمة للتوقي عند الاختلاط. وأقرّ المشاركون في هذه الإحاطة بالدور الخاص الذي قام به الأخصائيون الصحيون الشجعان المواجدون في الصفوف الأمامية لمجابهة تهديد فيروس كورونا، وأعربوا عن اهتمامهم بالتقدم المحرز نحو دفع الرواتب لهؤلاء العمال.
وتقدّم الحكومة الأمريكية الدعم لمنظمة الصحة العالمية من خلال مكتب الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمساعدة الكوارث الخارجية (OFDA) مع التركيز على جهود مراقبة الأمراض وتوفير الخدمات الصحية المنقذة للحياة بشكل فوري في بنغازي وإجدابيا وترهونة. وبدعم من حكومة الولايات المتحدة من خلال مكتب مساعدة الكوارث الخارجية التابع للولايات المتحدة وكذلك صناديق المانحين الأخرى، تمكّنت منظمة الصحة العالمية من شراء الأدوية الأساسية والمستلزمات الطبية، والتي يمكن استخدامها في علاج 11300 مريض في المستشفيات والعيادات في المناطق المتضررة من النزاع. وتعمل منظمة الصحة العالمية على توفير الإمدادات المسبقة اللازمة للمساعدة في الاستجابة لأي تصعيد في العنف أو التهديد الصحي. وهناك برامج صحية أخرى مموّلة من مكتب مساعدة الكوارث الخارجية، تنفذها منظمات دولية غير حكومية، في مصراتة وسبها والشاطئ والمرقب والجفارة وطرابلس.
وتعمل سفارة الولايات المتحدة على تحديد الفرص لتعزيز جهود منظمة الصحة العالمية وتوسيع قدرة الاتصالات والتواصل لدى السلطات الليبية – مثل المركز الوطني لمكافحة الأمراض- في جميع أنحاء ليبيا لتوعية مواطنيها حول الوباء وطرق إدارة مخاطر تفشي المرض.
تابعوا @WHOLIBYA للحصول على أحدث المعلومات والتوصيات لمنع انتشار الفيروس.