تجديد اتفاقية العلوم والتكنولوجيا بين الولايات المتحدة وليبيا يزيد من فرص تعليم الشباب ومدرّسي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات

استضافت وزارة الخارجية الأمريكية، في 15 نوفمبر من هذا العام، حفل توقيع في غرفة توقيع المعاهدات احتفاء بتجديد اتفاقية التعاون العلمي والتكنولوجي الأمريكي – الليبي لعشر سنوات. وكان من بين الحضور في حفل التوقيع على الاتفاقية سفيرة ليبيا السيدة/ وفاء بوقعيقيص، ونائبة المدير العام المساعد لمكتب المحيطات والشؤون البيئية والعلمية الدولية السيدة/ جوديث غاربر.

يٌعدّ تجديد اتفاقية التعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا بين الولايات المتحدة وليبيا أمراً أساسياً لزيادة تعزيز التعاون الثنائي في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM). فالإبداع والابتكار العلمي هما حجر الزاوية للازدهار ووقودا لدفع عجلة الاقتصاد. كما يُعدّ تعزيز الشراكات من خلال الاتفاقية بمثابة مفتاح لزيادة التعاون بين الولايات المتحدة وليبيا، ممّا يحفز على الابتكار ويزيد رخاء جميع الليبيين.

في عام 2019، ستقوم سفارة الولايات المتحدة في ليبيا بتنفيذ عدد من برامج التبادل في الولايات المتحدة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم الليبية، وهو ما سيوفر فرصًا جديدة للشباب الموهوبين ومدرّسي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في ليبيا، بما في ذلك برنامج “تيك وومن” (TechWomen) الذي أُطلق مؤخرًا ويتسهدف تمكين المرأة. وتعمل السفارة الأمريكية أيضًا مع شركاء محليين لدعم وإلهام المبتكرين الشباب في جميع أنحاء ليبيا من خلال برامج اللغة الإنجليزية وبرامج التكنولوجيا، وبرامج الروبوتات للشباب، وعودة منحة برنامج مخيّم الفضاء الأمريكي-الليبي، وذلك بمناسبة الذكرى العاشرة لإطلاقه.

ونتطلع إلى رؤية مزيد من تعزيز العلاقة بين الولايات المتحدة وليبيا من خلال الأنشطة العلمية بموجب الاتفاق الذي تمّ تجديده. ونعتقد أنّه في بلدٍ تشكّل فيه التحديات الاقتصادية والأمنية والسياسية جزءاً من الحياة اليومية، يُمكن للتعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا بين الولايات المتحدة وليبيا أن يعزّز الفرص الجديدة من خلال تمكين الشباب والمبتكرين في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات الذين سيكونون قادة الغد.