بيان من روبير بالادينو، نائب المتحدث الرسمي حول حقل شرارة النفطي في ليبيا

تواصل الولايات المتحدة مراقبة الوضع في حقل شرارة النفطي وتكرّر دعوة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى الانسحاب الفوري وغير المشروط للعناصر المسلحة في المنطقة، وهو أمر ضروري من أجل السماح باستئناف انتاج النفط لصالح جميع الليبيين. إننا ندعو جميع الأطراف إلى حل القضايا من خلال الحوار البناّء والوسائل السلمية بروح التوافق، وليس من خلال التهديد بالعنف.

تعود ملكية المنشآت والإنتاج والإيرادات النفطية الليبية للشعب الليبي. ويجب السماح للمؤسسة الوطنية للنفط وجميع مؤسسات الدولة ذات السيادة بالعمل نيابة عن جميع الليبيين، من دون تهديد أو ترهيب. كما يجب أن تظلّ موارد ليبيا النفطية تحت السيطرة الحصرية للمؤسسة الوطنية للنفط الشرعية ورقابة حكومة الوفاق الوطني الوحيدة، على النحو المبين في قرارات مجلس الأمن الدولي رقم 2259 (2015) و2278 (2016) و2362 (2017).

نحن نتفهم التحديات الاقتصادية التي تواجه العديد من المواطنين، ولا سيما في المنطقة الجنوبية. وتتضامن الولايات المتحدة مع القادة الليبيين وتحثّهم على مواصلة جهودهم لتحسين الشفافية المالية وتعزيز المؤسسات الاقتصادية وتقوية الأمن وضمان التوزيع العادل لموارد البلاد، في إطار الاتفاق السياسي الليبي وخطة العمل التي وضعها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة.

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
للنشر الفوري
18 كانون الأول/ديسمبر 2018