بيان مشترك يرحّب باستئناف الإنتاج من قِبل المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا

أصدرت حكومات الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة البيان التالي حول ليبيا:

مستذكرة بيانها الصادر في 27 يونيو 2018، أصدرت حكومات كلّ من فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية بيانا مشتركا بشأن استئناف المؤسسة الوطنية للنفط الليبية عملها الحيوي لصالح جميع الليبيين. ونُشيد بالمؤسسة الوطنية للنفط -المؤسسة الشرعية في ليبيا- وهي تعمل على إصلاح البنية التحتية وتفي بالتزاماتها التعاقدية، وبعد رفع حالة القوة القاهرة في شرق ليبيا، تستأنف عمليات إنتاج وتصدير النفط الحيوية لأجل ازدهار ليبيا. كما نُعرب عن تقديرنا لمساهمات الجيش الوطني الليبي في استعادة الاستقرار في قطاع النفط في ليبيا، وهو أمر حيوي لمصلحة ليبيا الوطنية.

إنّ مرافق النفط وإنتاجه وعوائده ملك للشعب الليبي. ونجدّد التأكيد على ضرورة السماح للمؤسسة الوطنية للنفط بأن تعمل لصالح جميع الليبيين، وأن تظل موارد النفط الليبية تحت السيطرة الحصرية للمؤسسة الوطنية للنفط، بصفتها المؤسسة الشرعية، وتحت إشراف حكومة الوفاق الوطني لوحدها، وفق ما نصّت عليه قرارات مجلس الأمن الدولي رقم 2259 (2015) و2278 (2016) و2362  (2017).

لقد حان الوقت لأن تمضي جميع الأطراف الليبية قُدما في مناقشات ليبية بحتة بشأن سُبل تحسين الشفافية المالية، وتعزيز المؤسسات الاقتصادية، وضمان التوزيع العادل لموارد البلاد، وذلك في إطار خطة العمل التي طرحها ممثل الأمم المتحدة الخاص غسان سلامه، واستنادا إلى الاتفاق السياسي الليبي الذي صادق عليه قرار مجلس الأمن 2259 (2015). وفي هذا الصدد، نرحّب باقتراح رئيس المجلس الرئاسي المضي قُدما في تطبيق شفافية أكبر للمؤسسات الاقتصادية الليبية. وبشكل أوسع، نحثّ قيادات ليبيا على انتهاز هذه الفرصة الهامة، ضمن إطار الاتفاق السياسي الليبي، لتسوية الخلافات فيما بينهم بشأن مصرف ليبيا المركزي، وتعزيز الحوار بشأن توزيع الموارد من خلال ميزانية وطنية، والعمل تجاه توحيد مصرف ليبيا المركزي وحلّ المؤسسات الموازية، وذلك بموجب ما تمّ الاتفاق عليه في إعلان باريس الصادر في 29 مايو.

كما أنّنا نُعرب عن تضامننا مع قيادات ليبيا وهي تعمل تجاه عملية سياسية جامعة يملكها الليبيون وتفضي إلى إجراء انتخابات وطنية سلميّة وذات مصداقية ويتمّ الإعداد لها جيدا في أقرب وقت ممكن.

وتتعهّد حكومات فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية بدعم قادة ليبيا في سعيهم لتطبيق هذه التدابير، وسوف نستخدم كافة الأدوات المتاحة لدينا لمحاسبة كلّ من يقوّض السلام والأمن والاستقرار في ليبيا.

وزارة الخارجية الامريكى
مكتب الناطق الرسمي
12 يوليو 2018