بيان سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بخصوص التصعيد العسكري في طرابلس

تدين سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بشدّة التصعيد العسكري الذي شهدته طرابلس في الأيام الأخيرة، بما في ذلك الهجوم الذي شنّته قوات تابعة للقوات المسلحة العربية الليبية في 4 يناير على الكلية العسكرية بالهضبة والذي أدّى إلى مقتل ما لا يقل عن 30 طالباً يتدربون ليكونوا قوة أمنية محترفة في العاصمة الليبية. كما نُدين أيضا الهجمات التي وقعت في الأيام الأخيرة على مطار معيتيقة بطرابلس والقصف العشوائي الذي استهدف البنية التحتية المدنية والأحياء السكنية في طرابلس والذي أسفر عن مقتل وجرح العديد من المدنيين.

ويُبرز هذا التدهور الأمني مخاطر التدخل الأجنبي السام في ليبيا، مثل وصول المقاتلين السوريين الذين تدعمهم تركيا وكذلك نشر المرتزقة الروس. وتقع على عاتق جميع الأطراف الليبية مسؤولية إنهاء هذه المشاركة الخطيرة من قبل القوات الأجنبية، والتي تُسهم في وقوع إصابات بين المدنيين وتدمير البنية التحتية المدنية على حساب جميع الليبيين. إنّ سفارة الولايات المتحدة الأمريكية على استعداد لدعم جميع الجهود الليبية لإنهاء العنف، والحدّ من تدخل القوات الأجنبية، وإعادة إطلاق حوار سياسي تيسّره الأمم المتحدة، وهو السبيل الوحيد إلى السلام الدائم والازدهار.